Tuesday, June 12, 2012

درج الاّ منطق


في دهاليز عقل الأنثى ، تختبأ منطقة ال"لا منطق" ، رغم أن الرجال يحبون المغامرة ، الا أنهم في أدغالها يتيهون ،  وفي أعماقها يغرقون ، يعصى على الحكماء فهمها ، وعلى العقلاء سبرها ، إنها فيلم ثلاثي الأبعاد ، رغم جمال الفيلم وإتقانه  لن تحتاج نظّارة لتشاهده ، بل هي جيناتها الأنثوية .
ففي صغرها وكلما أوت الفتاة فراشها ، تسقي فيض مشاعرها هذه المنطقة من عقلها لتنمو وتكبر أشجارها حتى تغدو جنتها، إنها حلمٌ يقظوي غريب ، تصنعه في طفولتها ،  لكن مصاعب الحياة تصهره فيصغر حلمها من جنة غناء ، حتى تتحول  الى درجٍ من أدراج عقلها ، تجمع فيه من كل لحظة سعيدة عاشتها قطعة من ذكرى  ، وحين تفتحه تستعيد  براءة طفولتها وتشاهد فيه دميتها التي تحبها  ، وتمزج  فيه أطيب عطورها وأقدمها،  وفيه  تستودع طموحها ، فيمتزج واقعها بأحلامها ، لكنه يبقى درج في عقلها ، تهرع إليه حين تدور رحى السنين وتعتصرها الايام ، تغلق غرفتها وتفتح درجها ، فتعيش في جنتها وتنظر دميتها وتتذكر أمنيتها ، ثم تبكي ....
حين تأتي الأزمات ، وفي تلك اللحظات العصيبة  تكون الأنثى أماً ، أو زوجةً ، أو تكون فتاة ، أحبطها الواقع ، وآلامتها الأحوال ، فتخرج من غمد عيونها دمعها ، فهي سلاحها الانجع  في الأيام الضارية ، وحين تبكي  تتذكر مرجاً أخضر طالما افترشته في طفولتها ، ولأنها في ضيق وحزن ، تجد كل السعادة حين تفتح هذا الدرج ، وتحضن دميتها ، وتشتم عطرها ، وتشتاق أمانيها التي قطعتها الأيام ، ومزقتها الليالي ، فيشتد بكائها لكنها تتمتع !
يقول شكسبير:" إن محاولة التفاهم مع الأنثى وهي تبكي يشبه تقليبك لأوراق الجريدة وسط العاصفة ، فقط إحتضنهآ وسوف تهدأ" ، وبالفعل فحين تجد بكائها ، وتحاول أن تهدّئها لن تستطيع أن تقرأ من أفكارها كلمة ، ولن تستطيع أن تفهم من أقوالها موضوع ، إنه درج ال"لا منطق " قد فتح  ، فهي تعيش في حلمها اليقظوي ، تمتزج فيه أحلام  طفولتها ، و تتقاطع  فيه أمنياتها مع واقع يضغط عليها ، وطموحٍ يتلاشى ، لا تحاول أن تتناقش معها، أو تشرح لها ، لا تحاول أن تجري حواراً أجوف ، لكنك إن أردت مساعدتها لتخرجها من ضيقها ، أعد إليها شيئا من درجها ، أو أرجع لها أمنياتها التي ضيعتها ، وأن عجزت  ، فقدم لها العزاء بما ضاع ولو بحضنة .




عبدالله عبداللطيف الابراهيم

1 comment: